الأربعاء، 4 أبريل، 2012


جيتكَ ، عشآإنّ آبشِرك :
جآنآآآ مطططرَ . . ! دوّرت عذرَ وجيتْ لككّ
مثّل معييُ . .
قلّي ب إنككَ مآ درييتّ ! و آندهششَ . .
قلّي عشآإنّ آقول لككَ :
برآآآ تررّش !!
وآلغيييمّ هذآ ، يشِبهكَ
قببلِ آفققققدّك . . !يوّمك تجينيُ وآحتفيْ /مطرررَ . . مطرررررّ !!
صوتككَ | عيوّنككَ | ضحَحكتك ‘
رجفةةة يدكَ . . !جنوّوونك إلليُ فوّق آرضيَ ،
ينهمَممر . .

سِؤآلكَ آلمّملي / حنيييينَ ،
وفييضّ حُب !سِكوتك إلليْ مآ يشآبهّ ،
ل آلسككَوت . . !
حريّةة آلضييقة إذآ ،
فضفضتْ لكَ !! لآ طآررّت . . ومآ صآآرَ
لهآإ صْدري قففصَ !صددَق ، ليآ مِن قللت آنآ :
إشتقققت لكككّ !كذذّب ، ليآ مَن قللت لككّ /حبّي نققققصَ !
آيآميّ آلحلووَه . . سمِممآك !وغيمتكَ . . !رجعَععتك / مِن بعّعد آلضيآآعَ ،
فْ غيبتتتتك . . !
آشياءَ كثثثثيرة غآآيبهَ `كآننتّ مطررر . .
وآليووم ، مَن جآنآآ مطرّ ،
جيييت آسِسبقه . .جيتككَ عشآإنْ آبششركَ /
بْ أن آلغصَون تبللتّ ،إلآ آنااا . . ! و إنيَ هننآإ يَ غيمّمتي . .
- و و و إنيْ هِنننننآإ

الثلاثاء، 3 أبريل، 2012

كَمْ رَغِبت ، كَمْ حَلُمْت


كَمْ تَمَنّيْت ’ وَ شِئْت

وَ شَآءَ الْهَوَى’

فَامْتَثَلْمت ..!


{ وَ لآزآلَ لِلْحُلْمِ بَقِيّةٌ ~
 لَمْ تَكْتَمِلْ ..

صـوتْ ذكريآته تُحآصِرُنيّ
تخنقنيّ تُكبِلُنيّ
أشعر برعششة عِندمآ يٌذكر إسسمه
آه ~آه
عِشق
 أنا :
لا أكتب إلا لك
لا أعشق إلا أنت
لا أهتم إلا بشخصك
لا أحب إلا قربك
وَ
رغم بعدك لم تغب عن عقلي دقيقة واحدة , طيفك يعيش أمامي ورائحتك الزكية تسكن في قلبي , لو تعلم تلك المدينة بأنك زائراً لها لكان عيدهم عيدين !
كيف أصبحت وكيف أمسيت ؟ هل تأكل جيداً هل تنام طويلاً ؟ هل تحرص على دوائك وتتناول إفطارك ؟
لا إجابات كافية عبر الهاتف , رؤيتك هي الحل الوحيد وأنّى لي الرؤية ؟!
إذن
عُد بسرعة يامسافر أقلقت القلبَ الحنون وأصبحتُ بحالة من الجنون 

بدآيتي


امور كثيره ليست على ما يرااااام...

اولها أنآ..
وثانيهآ أنآ..
وثآلثهآ أنآ..


لذلك سأكون هنآ..
فـ كونوا بالقرببَـ۶ـثّرَهـْ مَوُشّوُمَـه آلوَجّعْ